+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الشعر العربي ولغة العيون

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    5,145

    افتراضي الشعر العربي ولغة العيون

    أهلا بكم

    محبي الشعر ومتذوقيه


    إن الشعر هو تعبير حسي للشاعر، به يعبر عن مكنونات داخله وما يشعر به سواء كانت لحالات خاصة به أو لحالات يعايشها
    فيجسدها شعراً يتذوقه المهتمون بالشعر

    وقد عبر شعراء كُثُر عن حالات كثيرة ومواقف متعددة سواء كانت سياسية أو قومية أو روحانية أو عاطفية إلى غير ذلك

    وكثير منهم من تغنى شعراً بلغة العيون
    لذلك وحين اطلاعي على الورقة التالية أسرعت لوضعها في عذب الكلام
    لِما بها من عذب الكلام

    وكل التحية والتقدير والفضل لكاتب الموضوع


    مقدمة :

    العيون تتكلّم ولكن بلا صوت، فتوحي ما توحي من هُدى وضلال. تُلهبُ الحواس، وتغزو القلوب،وتغزو الفضاء، من خلال نظرة، أو دمعة تذهل الناظرين، وتلجم السنتهم وتتركهم حيارى لا يدرون ما وراءها من خوالج ومآرب، وما تخفيه من شعور وعواطف.
    هي معين الجمال، وينابيع الإلهام، يستقي منها الشعراء شعرهم، والأدباء والمفكرون أدبهم وفكرهم، هي وحيهم الذي يستهلمون، وطريقتهم التي يختارون. هي خلاصة إنسانيتهم ومستودع أسرارهم.
    العيون مُعجزة اللّه على أرضه.. حركاتها حافلة بالأحداث تدل على المحبة إذا اتسعت، وعلى الكره والحقد إذا انكمشت.. فيها الجاذبية والقوة، وفيها المكر والدّهاء، والجدب والرّخاء، والبريق واللهيب واليقظة والفتور. هي كتاب لا يقرؤه إلا المجربون من ذوي البصائر والضمائر الحية، والألباب الذكية.. فيها ما يُضعف العزائم، وفيها ما يشحذ المواهب.
    وحسبنا في ذلك أنفقيه الأندلس وشيخها وفيلسوفها «أبو حزم» قد ألَّف كتاباً أسماه «طوق الحمامة» في لغة العيون وحركاتها ومدلولاتها وإشاراتها سنقطف من ألحاظها بعضاً من سهامها وأشعارها شيئاً يخدم الموضوع، وعند حدود عنوان هذا المقال.
    ومع هذه القوة والمكانة للعيون.. نجد أن العقل الإنساني قد أوجد لها عيوناً مساعدة، مكّنت الإنسان كشف الخفايا بعمليات التنظير.. واكتشاف المسارات والأفلاك وسجّلت هذه العيون رؤيا الكواكب والمريخ وجابت الفضاء لتتجسّس على أخفى خصوصيّات الإنسان عبر الأقمار الصّناعية ومن ثم نقل هذه الأسرار والخصوصيات عبر الفضائيات وشبكات الإنترنت العنكبوتية..
    إنها عيون هاتكة وفاضحة وساحرة وكاشفة ونافذة وفاحصة وعاذلة وشاكية وفاترة وناعسة وأحياناً قاتلة كما وصفها الشاعر العربي جرير:

    إنّ العيون التي في طرفها حَوَرٌ
    قتلننا ثمّ لم يُحيين قتلانا
    يصرعن ذا اللّبّ حتى لا حراك به
    وهن أضعفُ خلق اللّه إنساناً


    بل هي أكثر من ذلك عند أبي الطيّب المتنبي.. حينما يصف قتيل الهوى مضرجاً بدموعه، بينما قتيل المعارك مُضرّج بدمائه.. فهو يقول:

    لا تعذُلِ المشتاق في أشواقه
    حتى يكون حشاك في أحشائه
    إنّ القتيل مُضرّج بدموعه
    مثل القتيل مُضرّج بدمائه..


    بل إنّ عودة روح هذا القتيل لصاحبها هي في رأي أبي الطيب المتنبي في عودته للكواعب.. ونظره إلى لحظ الحبائب فهو يقول:

    أعيدوا صاحبي فهو عند الكواعب
    وردّوارُقادي فهو لحظُ الحبائب
    فإن نهاري ليلة مدلهمة
    على مُقلة من بعدكم في غياهب
    بعيدة ما بين الجفون كأنما
    عقدتم أعالي كلّ هُدب بحاجب


    لغة العُيون في طَوْقِ الحَمامةِ:


    قد يعجب القارىء من شيخ تقدمت به السّن أمثالي، شارف على الستين، وحج واعتمر، ولا يترك فرضاً ولا نافلة إلا ويقوم بها طواعية وقُرباناً له في آخرته.. ويزول العجب عندما يعلم القارىء أنّ فقيهاً وشيخاً وفيلسوفاً قد كتب رسالة في هذا الموضوع ضّمنها في كتاب طويل أسماه «طوق الحمامة». وصاحب هذا الطوّق «ابن حزم» فقيه الأندلس وشيخها وفيلسوفها.
    بوّب هذا الطوّق ثلاثين باباً.. منها عشرة في أصول الحُبّ وإثنا عشر في أغراض الحبّ وصفاته المحمودة والمذمومة، وستة في الآفات الدّاخلة عليه، ثم بابان ختم بهما طوق الحمامة: باب في قُبح المعصية وباب في فضل التعففّ.
    والتراث العربي حافل بأمثال طوق الحمامة، منها: «روضة المحبّين» لابن قيّم الجوزية، «ومصارع العُشاق» لابن السرّاج، وديوان الصبابة، لابن أبي حجلة، وكتاب الزهرة، للمفكر العراقي ابن داود الظاهري.
    وعلى أية حال فهذا الموضوع معنى ومضموناً، وشكلاً وسلوكاً، وطريقة وتعبيراً، يختلف عن ذاك الذي هو في زماننا، بعد أن أصبح فنوناً وألواناً، وأشكالاً وأحجاماً،وأطيافاً.. يُعرض على الشاشات، ويُمارس في بعض المحافل والبارات، حتى أفرغ منمضمونه.. وشوهت ملامحه، وديست معانيه وأهدافه السّامية. وهذا ما يتّضح لنا من طوق الحمامة، وسلوك بني عُذره، وفلسفة ابن سينا، وأخبار جميل وبثينه، وقيس ولبنى.
    نفكّ طوق الحمامة لندخل إلى أبواب:
    - الإشارة بالعين ومدلولاتها
    - مفاهيم الحبّ ومدلولاته
    - أنواع المحبة وعلاماتها
    - الوحدانية في الحبّ..


    الإشارة بالعين ومدلولاتها:

    إشارات العين لها رموزها ومدلولاتها:
    - فإن كانت بمؤخرّ العين الواحدة.. فإنّها نهي عن الأمر
    - وتصغيرها.. إعلام بالقبول
    - وإدامة نظرها دليل التوجع والأسى
    - وكسر نظرها آية الفرح
    - وإطباقها دليل على التهديد
    - وقلب الحدقة إلى جهة ثمّ صرفها بسرعة تنبيه عن مُشار إليه
    - والإشارة الخفيّة بمؤخر العينين معاً.. سؤال
    - وقلب الحدقة من وسط العين إلى موقعها بسرعة، شاهد المنع
    - وترعيد الحدقتين من وسط العينين.. نهي عام
    وكل ذلك لا يدرك إلاّ بالمشاهدة..
    ولا يُعرف إلاّ بالتجربة.. وتجربة العاشقين في حل هذه الرّموز أعظم تجربة. ومن هذه الإشارات والمدلولات التي ترجمها شعراء العرب شعراً خالداً على مدى الأزمان.. وشذى يعبق بالعطر في كل مكان قولهم:

    جُننّا بليلى وهي جُنّت بغيرنا
    وغيرها بنا مجنونة لا نريدها


    ومنها قول الشاعر:

    أليس وعدتني يا قلب أني
    إذا ما تبتُ عن ليلى تتوب
    فها أنا عن حبّ ليلى تائبٌ
    فما لك كلّما ذكرت تذوب!


    وللكلام بقية

    الموضوع الأصلي: الشعر العربي ولغة العيون // الكاتب: عبير العبير // المصدر: خير بلدنا الزراعي

    كلمات البحث

    راعي عام زراعه عامة .انتاج حيواني .صور زراعية .الصور الزراعية .هندسة زراعية.ارانب. ارنب.الارنب.خضر.خضار.خضر مكشوفة.محصول.محاصيل.المحاصيل.ابحاث زراعية.بحث زراعي.بحث مترجم.ترجمة بحثية.نباتات طبية.نباتات عطرية.تنسيق حدائق.ازهار .شتلات.افات.افة.الافة.حشرات.حشرة.افة حشريا.نيماتودا.الديدان الثعبانية.قمح.القمح.الشعير.الارز.ارز.اراضي طينية. اراضي رملية.برامج تسميد.استشارات زراعية .برامج مكافحة.امراض نبات .الامراض النباتية.مرض نباتي.فطريات .بكتيريا.كيمياء زراعية .الكيمياء الزراعيه.تغذية .التغذية.خضر مكشوفة.صوب زراعية.السمك.زراعه السمك.مشتل سمكي. زراعة الفيوم.مؤتمرات زراعية.مناقشات زراعية.التقنية.براتمج نت.برامج جوال.كوسة, خيار,طماطم.بندورة.موز.بطيخ؟خيار.صوب.عنكبوت.ديدان.بياض دقيقي.بياض زغبي.فطريا


    التعديل الأخير تم بواسطة عبير العبير ; 18-12-2011 الساعة 04:38 PM

    لِنسعَ إخوتي إلى العلا هيا
    نتجاوز الضياء مداه ونعدو الثريا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    5,145

    افتراضي رد: الشعر العربي ولغة العيون

    ولله درّ أبي الطيب المتنبي في قوله:

    يا عاذل العاشقين دع فئة

    أضلّها اللّه كيف ترشدها
    بئيس الليالي سهدتُ من طرب
    شوقاً إلى من يبيت يرقدُها

    وهو نفسه الذي أبلاه الهوى وألهبه النّوى ونحُل جسمه، حتى كاد لا يُرى مصوّراً ذلك بالأبيات التالية:



    أبلى الهوى أسفاً يوم النّوى بدني

    وفرّق الهجر بين الجفن والوسن
    روحٌ تردّد في مثل الخلال إذا
    أطارت الريحُ عنه الثوب لم تبن
    كفى بجسمي نُحوُلاً أنني رجلٌ
    لولا مخاطبتي إياك لم ترني


    ولم أرَ بياناً أبلغ وأروع من بيان المتنبي. ولم أتذوّق شعراً كشعر أمير البيان المتنبي. أكاد أجزم أنه الدّهر المنشد على طول الزّمان وفي كل مكان. تذوق معي الأبيات التالية:



    قبلتها ودموعي مزجُ أدمُعها

    وقبلتني على خوفٍ فماً لفم
    قد ذقتُ ماءَ حياة من مُقبلها
    لو صاب ترباً لأحيا سالف الأصم
    ترنو إليّ بعين الظّبي مُجهشةً
    وتمسحُ الطلّ فوق الورد بالعنَم


    اعذروني أيها القراء الأعزاء. إن تلمست لواحظ العيون وأهدابها.. في سكونها وحركاتها من خلال أبيات المتنبي التالية:



    رأيت وجه من أهوى بليل عواذلي

    فقلتُ نرى شمساً وما طلع الفجرُ
    رأيت التي للسحر في لحظاتها
    سيوفٌ ظباها من دمي أبداً حُمْرُ
    تناهى سكون الحُسن في حركاتها
    فليس لرائي وجهها لم يَمُت عذْرُ



    مفاهيم الحبّ ومدلولاته:



    الحبّ في رأي الفقيه «ابن حزم» شيء لا نستطيع أن نصفه، ولا بُدّ من معاناته حتى نعرفه. والدّين لاينكره، والشريعة الإسلامية لا تمنعه، إذا ارتبطت به قلوب المحبين على الطهّارة والعفة.


    والمحبة في رأيه مراتب وأنواع، أفضلها محبة المتحابين في اللّه عز وجل، ومحبة القرابة، ومحبّة الألفة والاشتراك في المطالب، ومحبّة التصاحب والمعرفة ومحبّة الطمع في جاه المحبوب أو ماله أو جماله، ومحبّة اللّذة وقضاء الوطر ومحبّة العشق التي لا علّة لها إلا اتصال النفوس.


    ولكن تاج المُحبين يرى أن قمة الحبّ هي في المودّة التي تحفظ النّسل والذرّية.. وبدون هذه الذريّة يخبو الحبّ ويذوى وينطفىء وهذا النوع من الحبّ لا يكون إلاّ بين رجل وامرأة جمعتهم وسادة الرحمن لتكون أسرة وذرّية. مصداقاً لقوله تعالى:

    (وَمِنْ أيَاتِهِ أنْ خَلَقَ لكُمْ مِنْ أَنْفِسكُمْ أَزْواجاً لتَسكُنوا إليْها، وَجَعَلَ بَيْنكُم مَوَدّةً وَرَحْمةً إنَّ في ذلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يتفكرونَ )
    الرّوم/12

    ومن علامات الحبّ - عند ابن حزم - ادمان النظر، والاقبال بالحديث على المحبوب، واستغراب كل ما يأتي به مع الاستحسان وكأنه معين الجمال وعين المُحال والسير نحو المكان الذييكون فيه، والدّنوّ منه، والتباطؤ عند القيام عنه واضطراب المحب عند رؤية المحبوب،وتعمد ملامسة يده عند المحادثة، وأن يشرب ما أبقى المحبوب في إنائه.
    ومن الأشعار التي ترجمت هذه المعاني والعلامات شعراً عربياً أصيلاً.. مايلي:


    قول المتنبي:



    لك يا منازلُ في القلوب منازلُ

    أقفرت أنتوهُنّ منك أواصل
    ما دمت من أرب الحسان فإنمّا
    رَوْقُ الشباب عليك طلُّ زائلُ
    ولعلّ شعراء الحبّ العذري، هم خير مثال في بيان مفاهيم الحبّ ومدلولاته، وتوضيح هاماته وإشاراته..

    ومنها قول جميل بثينه:

    يموت الهوى منيّ إذا ما لقيتها
    ويحيا إذا فارقتها فيعودُ
    وما قاله قيس بن ذريح في صاحبته لُبنى:
    وإنيّ لأهوى النوم في غير حينه
    لعلّ لقاءً في المنام يكونُ
    تحدّثني الأحلامُ أني أراكمُ
    فيا ليت أحلام المنام يقينُ
    ومن غزل أبو الطّيبقوله:
    كأنّها في نهارها قمر
    حقّ به من جِنَانِهاظُلمُ
    ناعمة الجسم لا عظامَ لها
    لها بنانٌ ومالها رخِمُ
    ومن أشعار قيس بن ذريح قوله:
    أقضي نهاري بالحديث وبالمنى
    ويجمعني والهمّ بالليل جامع
    نهاري نهارُ الناس حتى إذا بدا
    لي الليلُ هزّتني إليك المضاجعُ
    لقد رسخت في القلب منك مودّة
    كما رسخت في الرّاحتين الأصابعُ


    للحديث بقية

    لِنسعَ إخوتي إلى العلا هيا
    نتجاوز الضياء مداه ونعدو الثريا

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. كلام في الشعر
    بواسطة عبير العبير في المنتدى عذب الكلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-09-2011, 07:18 AM
  2. كلام في الشعر
    بواسطة عبير في المنتدى عذب الكلام
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-04-2011, 01:01 PM
  3. طرق لتجعيد الشعر
    بواسطة رباب في المنتدى حواء والأسرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 23-03-2011, 12:03 PM
  4. اسرار العيون
    بواسطة dody في المنتدى المنتدي العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-03-2011, 06:55 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك